مرسيليا قبيلتي

تعال! مرسيليا هي نابولي وريو على حدٍ سواء! ما إن تخرج من المحطة حتى تشعر بالصيف يغازل وجنتيك. مكان نابض يتنفس ويعج بالحياة!

إرسال إلى صديق

تجهيز المسرح

ضع المنشفة على كتفك واستعد لنزول الصخور، مُمسكًا بالمثلجات في يديك. هل تبحث عن الأسماك الطازجة. إليك كل ما تشتهيه. هل ترغب في تناول المُقبلات واضعًا قدميك في الماء مع بيتزا رائعة، إليك ما تطلب. وما ذا بعد؟ نزهة على شاطئ البحر أو حفلة على السطح أو التسوق أو مشاهدة البحر...لا يوجد مكان أفضل من مرسيليا. لا عليك سوى الحصول على مفاتيح المنزل وإلا فسيفوتك الكثير.

المقاصد الجيدة

La Caravelle

في حانة لا بون مير التقليدية التي تقع في الميناء القديم والذي يُعد أقدم المواقع في المدينة وأحدثها على السواء.

عليك أن تصعد بضع خطوات قبل أن تهبط مرة أخرى إلى بهو الفندق والولوج إلى هذا المكان الذي يُبهرك بطرازه القديم. هذا هو المكان الذي يستحق أن تقضي فيه الوقت للاستماع لموسيقى الجاز.

حاول الحصول على مكان على إحدى الطاولات الست الموجودة في الشرفة لمشاهدة الفتيات الغجريات والقوارب التي تتوافد على حوض الميناء بالإضافة إلى ظل كنيسة نوتر دام دي لا جارد. لا مفر من إخبارك بذلك!

34 quai du port
lacaravelle-marseille.com


Sushiqui

كريستيان الذي لا يهاب أي شيء. يحترف الطرق اليابانية البارعة ويقدم أطباقًا يسيل لها اللعاب. حيث يذهب كل صباح كي يجلب الأسماك من الميناء القديم حتى كارو (على الساحل الأزرق).

وعلى أنغام الموسيقى المُنبعثة من الفونوغراف، يبدأ في تقديم ما يحلو له من وجبات. تمتع بحساء السلطعون والخرشوف ثم البلاميط النيء وجبن البوراتا مع الجرجير وبيض الأسماء وفيليه المارلان الملفوف في الأعشاب البحرية وزبدة الميزو وفطر شيتاكي والجوز المُحمص بالإضافة إلى عصير اللب والليمون الأخضر. كل هذه الوجبات مُجهزة على البخار. إليك بعض من خل الأرز وشراب اليوزو على أنغام الهيب هوب. يا للروعة.

السعر حوالي 40 يورو للشخص. من الثلاثاء وحتى السبت من الساعة الثامنة مساءً وحتى التاسعة والنصف مساءً بالحجز فقط.
31 rue Goudard
€€

C2

آخر فندق في المدينة من أعمال أثنين من المعماريين اللذان أصبحا من أصحاب الفنادق، وهما كلير فاتوسوم وكريستيان لو فيفر. قاما بإعادة ترميم هذا المنزل الذي يعود إلى عائلة من القرن التاسع عشر والذي يقع على بُعد خطوات من الميناء القديم. تأثرا في أعمالهما بعشقهما لخطوط اللون الأبيض ومُصممي القرن العشرين مثل أرن جاكوبسون والأخوين كامبانا.

تجد الرخام في كل مكان وسُلًم من البرونز بالإضافة إلى الأرضية الخشبية التي تُصدر صريرًا بفعل الزمن. أما الفن فيشكل موضوعًا أساسيًا هنا: فكل شهر تُقام معارض للرسم والتصوير وعروض الصوت والضوء. يوجد أيضًا منتجع صحي وحمام سباحة وحديقة عمودية وشاطئ خاص على جزيرة ديجابي. صدقني، لن تنسى هذه التجربة...

48 rue de Brignoles
c2-hotel.com
€€€

Villa Marie Jeanne

على بُعد سبع محطات مترو من الميناء القديم، داخل المنزل الريفي العائلي من القرن الثامن عشر، لا يُجهز فاليل دي مونتميرال غير الأسماك على مائدة العشاء للضيوف.

وعلى أنغام الموسيقى المُنبعثة من الفونوغراف، يبدأ في تقديم ما يحلو له من وجبات. الموراي المشوي على نار الحطب، الاخطبوط، بلح البحر، حساء الأسماك، الماكريل التي تُقدم نيئة مع الخرشوف، أما حساء البويابيز فيُقدم حسب الطلب وعندما يسمح الوقت به فقط، لأن المطبخ هنا لا يعمل إلا إذا ذهب الصيادون إلى البحر.
إنه مكان استثنائي ومطبخ لا يُنسى. بل إنه بالإمكان المبيت هناك حيث أن العائلة تُقدم بعض الغرف للضيوف. قائمة طعام فريدة ابتداءً من 30 يورو. بناءً على الحجز المُسبق فقط قبل 24 ساعة.

4 rue Chicot
villa-marie-jeanne.com
€€

Jogging

أفخر بأنك من مرسيليا، فالبعض يحاول السيطرة على المدينة ويجعل منها متجرًا مؤقتًا. وفجأة، تُصبح مرسيليا هي برلين وهلسنكي. يتواجد المصور أوليفييه أمسيليم هناك ليحكي القصة! يختلط شغفه بالتصميم والقطع الفريدة بموهبة شارلوت برونيه وفيرونيك لواتي واسمها المستعار بيبي فاليرو، وهي المُديرة الفنية وصاحبة تشكيلة الملابس والاكسسوارات ذات الاصدار المحدود...

وهكذا ظهر متجر جوجينج إلى الوجود. داخل محل جزارة قديم في شارع بارادي والذي لا يزال يحتفظ حتى الآن بالخطاطيف والبلاط بالإضافة إلى اللافتة. لذا فهو يُعد متجرًا سريًا. متجر مؤقت. وبالطبع لا يتماشى مع مفهوم المتاجر الحالي. كل شيء هنا راقٍ. اختيارات أنيقة في كل ركن. هنا تجد التصاميم والموضة والروح والحياة.

103 rue Paradis
joggingjogging.com
€€

ومن أجل تحضير حقيبتك ورحلتك بشكل جيد...