دولة واحدة، 3 مدن: استكشِف معالم البرتغال

تراث وثقافة ومناظر طبيعية متنوعة عند التقاء اليابسة والمحيط. استكشِف البرتغال حيث تشرق الشمس 300 يوم في السنة!

إرسال إلى صديق

قم بتهيئة الأجواء

لا توجد خيارات صعبة في الأفق في هذه الوجهة الاستثنائية التي يسهل الوصول إليها، التي تم اختيارها كأفضل وجهة سياحية في العالم ثلاث مرات على التوالي بين عامي 2017 و2019. انطلِق في مغامرة داخل الثقافة البرتغالية عبر زيارة أحد مواقع التراث العالمي السبعة عشر المُعترف بها من اليونيسكو، دون أن نغفل زيارة ساحل الغارف بمنحدراته الوعرة، حيث يتكشف المحيط الأطلسي بفخر على الشواطئ الشريط الذهبي الكبيرة. تدعوك DELSEY PARIS لاكتشاف ثلاث مدن في البرتغال، حيث يسود الهدوء وفن التعايش.

دولة واحدة، 3 مدن

لشبونة: المدينة البيضاء ذات التلال السبعة

على مفترق طرق بين القارات، تكاد لشبونة أن تمنحنا إحساسًا بالتنزه في قرية خلابة، على الرغم من أنها عاصمة أوروبية مشهورة ذات تراث تاريخي وثقافي كبير.

هناك يمكنك استنشاق الهواء العليل للمدينة الساحرة، وركوب الترام الأسطوري رقم 28 للانتقال من تلة إلى أخرى، وعبور مناطق غراسا، والفاما وبايكسا وإستريلا... وفيها ستجد دائما شرفة مقهى صغيرة بإطلالة أخاذة، حيث يمكنك تذوق أشهى الأطباق المفضلة لأهل لشبونة، وجبة ""باستيل دي ناتا"".

في حين تُعد قلعة ساو خورخي واحدة من أجمل الصور البانورامية في لشبونة بلا شك، وهي قلعة قديمة تقع على أعلى تل في المركز التاريخي، وتطل على المدينة بأكملها. من هناك، يمكنك الاستمتاع بنهر تاجوس بسهولة، الذهب الأزرق المميز للبرتغال، والذي يعبر المدينة البيضاء بسلام أمام عينيك.

بورتو: الجوهرة المعمارية المتعددة الأوجه

تخيل استكشاف متحف في الهواء الطلق، حيث تمتلئ كل زاوية من الأزقة المتعرجة بالمفاجآت. إذا كنت محظوظًا بما يكفي ووصلت إلى المدينة عبر محطة القطار ساو بينتو، التي تم تشييدها مكان دير سابق، فقط انظر إلى الأعلى في ""غرفة الخطوات الضائعة"" لمشاهدة بلاط أزوليخوس الذي يصل عدده إلى 20000 بلاطة مذهلة (بلاط خزفي ملون)، الذي يزين قاعة المحطة، وفيها يمكنك استحضار تاريخ البرتغال.

بعد ذلك اسلك جسر ""دوم لويس"" لعبور نهر دورو، متغلغلاً بين التلال وأسطح المنازل البرتغالية المكسوة بالبلاط الأحمر، والتي ستذكرك هندستها المعمارية ببرج إيفل المحبوب بصورة غامضة.

إنه مزيج من بقايا العصور الوسطى والهندسة المعمارية المعاصرة، ويمكن القول إنه أحد الأسباب العديدة التي جعلت بورتو أفضل وجهة أوروبية ثلاث مرات.
فارو: نقطة الدخول إلى ساحل الغارف

تأسر مدينة فارو المحاطة بمحمية ""لا ريا فورموزا"" الطبيعية، الحواس والمشاعر بسحرها وأصالتها قبل كل شيء. أدخل إلى المركز التاريخي عبر بوابة ""أركو دا فيلا""، وهي إحدى بوابات العصور الوسطى، لاستكشاف الشوارع الجميلة المرصوفة بالحصى والممرات الرومانية والمنازل المكسوة بالبلاط.

على بعد دقائق قليلة، ستثير ""كنيسة الكرمل"" فضولك لزيارتها، وهي واحدة من أكثر الكنائس شهرةً في هذه المنطقة من البرتغال، بسبب ""كنسية العظام"" بدون أدنى شك، حيث الجدران الداخلية مغطاة ومزينة بجماجم وعظام بشرية لأكثر من ألف راهب.

ثم انطلِق إلى البحر المفتوح واذهب إلى ""جزيرة باريتا""، وهي عبارة عن شاطئ غير ملوث يبلغ طوله 7 كيلومترات، مناسب للسباحة في البحر بصحبة الطيور المحلية.

وإذا سنحت لك الفرصة، يمكنك قضاء ليلة في فندق ""بالاسيو إيستوي"" المهيب، والذي يمكن التعرف عليه بسهولة بجدرانه الوردية وسلالمه الخارجية المزينة ببلاط أزوليخوس وحدائق رسمية.